هل يؤثر لقاح الإنفلونزا المطروح حالياً من وزارة الصحة السعودية علي مناعة الجسم؟ تعرف علي الحقيقة من إستشاري يكشف قوتها هذا العام

في لقاء مثمر مع الدكتور رشيد البلاع، استشاري أمراض الباطنة والعناية الحرجة، على برنامج “الراصد”، تم التطرق لموضوع هام يشغل بال الكثيرين: لماذا تبدو الإنفلونزا الموسمية هذا العام أقوى من السابق؟ الدكتور البلاع يوضح أن العامين الماضيين من الحجر الصحي بسبب جائحة كورونا قد خلقا نوعا من التراخي في مواجهة الأمراض الموسمية، مثل الإنفلونزا.

تأثير الحجر الصحي ولقاحات كورونا على الإنفلونزا

تسليط الضوء على فترة الحجر الصحي وأخذ اللقاحات ضد كورونا كان له تأثير مباشر على كيفية تعامل الناس مع الإنفلونزا الموسمية. يشير الدكتور البلاع إلى أن هذا التراخي قد أدى إلى تراجع في أخذ لقاحات الإنفلونزا الموسمية.

يضيف الدكتور البلاع معلومة حيوية: فيروس الإنفلونزا يتغير باستمرار. كل عام، تظهر سلالة جديدة تختلف عن السابقة، مما يجعل الأجسام المضادة التي تكونت في العام الماضي أقل فعالية ضد السلالات الجديدة.

محاربة الشائعات حول لقاحات الإنفلونزا

واجه الدكتور البلاع الشائعات التي تقول إن لقاحات الإنفلونزا المقدمة من وزارة الصحة قد تضعف جهاز المناعة. وأكد أن وزارة الصحة كقطاع حكومي تهدف إلى الحفاظ على صحة الفرد والمجتمع، موضحاً أن اللقاح يمثل خط الدفاع الأول ضد الأمراض هذه المعلومات، يصبح من الواضح أن التطعيم ضد الإنفلونزا الموسمية لا يزال يمثل أهمية كبرى. يؤكد الدكتور البلاع على ضرورة الحفاظ على الوعي الصحي والاهتمام بأخذ اللقاحات الموسمية للحماية من الأمراض والحفاظ على صحة المجتمع ككل.

close