رسمياً صالح الشهري يتحصل علي شهادة عالمية في إدارة كرة القدم

لطالما كان عالم كرة القدم مليئًا بالمفاجآت والتحولات المثيرة. ومن أبرز الأمثلة على ذلك، قصة صالح الشهري، لاعب المنتخب الوطني ونادي الهلال، الذي أثبت مؤخرًا أن مواهبه لا تقتصر على المستطيل الأخضر فحسب، بل تمتد إلى عالم إدارة كرة القدم.

بدايةً، دعونا نلقي نظرة على مسيرته كلاعب كرة قدم. صالح الشهري، الذي برز كواحد من الأسماء اللامعة في عالم كرة القدم، قدم الكثير لفريقه ولمنتخب بلاده. لعب بشغف وحماس، وأثبت نفسه كلاعب مؤثر في المباريات الكبيرة، مما جعله يحظى بمكانة خاصة في قلوب الجماهير لكن صالح لم يكتفِ بذلك، فقد قرر أخذ خطوة جريئة نحو توسيع آفاقه المهنية، وذلك بالحصول على شهادة UEFA في إدارة كرة القدم. هذه الخطوة تعد نقلة نوعية في مسيرته، فهي تظهر رغبته في فهم الجوانب الإدارية والتنظيمية للعبة التي عشقها.

لا يمكن تجاهل الدور الذي لعبته الدعم المستمر من جانب مختلف الأطراف في تحقيق هذا الإنجاز. حيث وجه الشهري شكره لإدارة نادي الهلال وعدة شخصيات بارزة في المجال الرياضي، مثل وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم ياسر المسحل. هذا الدعم ليس مجرد تكريم لإنجازات صالح الشخصية، بل هو دليل على الاعتراف بأهمية الاستثمار في الرياضيين وتطوير مهاراتهم الإدارية.

مع حصوله على هذه الشهادة، يفتح صالح الشهري بابًا جديدًا في مسيرته المهنية. فمن خلال دمج خبرته العملية في الملعب مع المعرفة الإدارية التي اكتسبها، يمكنه تقديم رؤى ثاقبة وإسهامات مهمة في تطوير كرة القدم السعودية بالإضافة إلى ذلك، يمكن لصالح أن يكون مصدر إلهام للاعبين الشباب، مُظهرًا أن النجاح في عالم كرة القدم لا يقتصر فقط على الأداء داخل الملعب، بل يشمل أيضًا السعي وراء التطوير الشخصي والمهني.

close