بعد ظهورها علي شاشات التلفزيون شهيرة التيك توك ميعاد العسيري ترد علي تعليق متابع أحرجها “انتي لا تملكين شهادة للإعلام”

تبرز العديد من الحوادث والتي تثير الجدل وتفتح الباب لنقاشات واسعة حول معايير اختيار المذيعين والمذيعات، أثارت ميعاد العسيري، المعروفة بنشاطها في منصات التواصل الاجتماعي وخصوصًا سناب شات، جدلًا واسعًا بعد تعيينها مذيعة في برنامج “الصياهد”. هذا التعيين جاء رغم عدم امتلاكها شهادة تخصص في الإعلام، مما أثار تساؤلات وتعجب بعض المتابعين.

رد ميعاد العسيري على التساؤلات

ردت ميعاد العسيري على سؤال إحدى المتابعات، التي تعجبت من تعيينها مذيعة دون تمتعها بالخلفية الأكاديمية المتعارف عليها في مجال الإعلام، بطريقة واثقة ومباشرة. أوضحت ميعاد أنها خاضت دورة تدريبية مكثفة استمرت لمدة أسبوعين، وأنها تستعد لبدء برنامج ثانٍ في قناة أخرى يحبها الجمهور. كما أكدت على أن الله عز وجل يرزقها في كل مكان تذهب إليه، مشيرة بذلك إلى نجاحها وتقبلها في مجال الإعلام رغم عدم وجود خلفية أكاديمية متخصصة.

تُثير هذه القضية نقاشًا واسعًا حول أهمية الشهادات الأكاديمية مقارنةً بالخبرات العملية والمهارات الشخصية في مجال الإعلام.

دور الإعلام الاجتماعي في تشكيل المشهد الإعلامي

لا يمكن تجاهل دور الإعلام الاجتماعي في تشكيل المشهد الإعلامي الحديث. فالمنصات الرقمية فتحت المجال لظهور أصوات جديدة ومواهب لم تكن لتجد فرصتها في النظام التقليدي. ميعاد العسيري، بكونها شخصية مؤثرة على سناب شات، تمثل نموذجًا لهذا التغيير، حيث استطاعت استخدام شهرتها في الإعلام الاجتماعي للانتقال إلى الإعلام التقليدي.

close