القبض علي ثلاثة مواطنين بسبب الفقع!

القبض على ثلاثة مواطنين مخالفين لنظام البيئة في المملكة العربية السعودية، والتي قامت بها الإدارة العامة للمجاهدين، تُسلط الضوء على أهمية الالتزام بالقوانين المعمول بها لحماية البيئة المخالفون، الذين قاموا بقطع المسيجات ودخول مناطق محظورة للبحث عن نبات الكمأة “الفقع” بالمنطقة الشرقية، قد خالفوا بشكل جلي القوانين التي تحمي البيئة وتحافظ على تنوعها البيولوجي. هذه الأفعال تُظهر عدم اكتراث بالأنظمة الموضوعة للحفاظ على الموارد الطبيعية والغطاء النباتي، والذي يعتبر جزءًا لا يتجزأ من التوازن البيئي.

العقوبات المفروضة لضمان الالتزام بالقوانين

الإدارة العامة للمجاهدين أكدت على تطبيق الإجراءات النظامية بحق المخالفين، حيث تصل الغرامة لعدم الالتزام بضوابط دخول المناطق المحمية إلى 10,000 ريال، بينما تصل عقوبة العبث في حدود أو علامات أو لوحات أو سياجات أراضي الغطاء النباتي إلى 5,000 ريال. هذه العقوبات تُبرز جدية الدولة في حماية البيئة ومواردها.

كما حثت الإدارة العامة للمجاهدين الجمهور على الإبلاغ عن أي حالات تمثل اعتداءً على البيئة أو الحياة الفطرية، مشيرة إلى أهمية الدور الذي يلعبه الجمهور في حماية البيئة والحفاظ على النظام البيئي.

من جهة أخرى، شددت القوات الخاصة للأمن البيئي على المتنزهين والباحثين عن الكمأ بضرورة الالتزام بنظام البيئة ولوائحه التنفيذية. هذا التحذير يأتي في سياق ضرورة الحفاظ على المحميات الطبيعية والملكية، ويشير إلى الغرامات الثقيلة التي قد تُفرض على المخالفين.

حرس الحدود والتحذير من تجاوز الحدود البرية

أخيرًا، حذر حرس الحدود المتنزهين وهواة الرحلات البرية من الاقتراب من المناطق الحدودية، مؤكدين على أهمية الالتزام بالأنظمة والتعليمات. تجاوز هذه المناطق قد يعرض الفرد لعقوبات قاسية تصل إلى السجن لمدة تصل إلى 30 شهرًا أو غرامة مالية تصل إلى 25 ألف ريال.

من خلال هذه الإجراءات والتحذيرات، تُظهر المملكة العربية السعودية التزامها بحماية البيئة والحياة الفطرية. المسؤولية ليست مقتصرة فقط على الأجهزة الحكومية، بل تمتد لتشمل كل فرد من أفراد المجتمع. حماية البيئة والتنوع البيولوجي هي مسؤولية مشتركة تتطلب الالتزام والوعي من الجميع.

close