الإعلان عن تطبيق البصمة الإلكترونية الجديدة في المدارس السعودية بإستخدام “حضوري” لضبط الحضور والإنصراف

شهدت المدارس تحولًا جذريًا عبر استبدال نظام التوقيع الورقي التقليدي بنظام البصمة الإلكترونية لضبط الحضور والانصراف، مما يعكس التزام المملكة بالتحول الرقمي في القطاع التعليمي مع انطلاق المرحلة الثانية من برنامج “حضوري”، تعمل وزارة التعليم على تحقيق نقلة نوعية في كيفية إدارة ومراقبة حضور وانصراف الموظفين. من خلال استخدام الأجهزة الذكية وتقنيات متطورة كإنترنت الأشياء والسمات الحيوية، يأتي هذا النظام ليوفر الوقت والجهد على الإدارات التعليمية، ويضمن توفير بيانات فورية ودقيقة عن الحضور والغياب.

إلزام المعلمين والمعلمات بالحضور للاصطفاف الصباحي وبدء الدوام قبل الحصة الأولى بربع ساعة، يعد ليس فقط خطوة نحو تعزيز الانضباط ولكن أيضًا وسيلة لبث روح النظام والتعاون بين أعضاء الهيئة التعليمية والطلاب. هذه الممارسات تساهم في خلق بيئة تعليمية محفزة وتعزز من قيم الاحترام والمسؤولية.

طريقة عمل النظام التكنولوجيا الجديد في خدمة الإدارة

النظام الجديد، الذي يعمل من خلال تطبيق إلكتروني، يستعين بأحدث التقنيات لتسهيل عملية ضبط الحضور والانصراف. الاعتماد على تقنيات كإنترنت الأشياء والتعرف على السمات الحيوية يمكّن من تحديد حضور الموظفين بدقة وفاعلية، دون الحاجة للتواجد الفعلي عند نقاط التحقق، مما يقلل من الازدحام ويحافظ على الوقت.

مع كل خطوة تقنية جديدة، تأتي تحدياتها الخاصة من حيث التدريب والتكيف مع الأنظمة الجديدة. ومع ذلك، تظل الفرص التي يوفرها هذا التحول الرقمي، من حيث تعزيز الكفاءة وتوفير الوقت، تفوق بكثير هذه التحديات. الاستثمار في التكنولوجيا وتدريب الموظفين على استخدامها يعد استثمارًا في مستقبل الإدارة التعليمية، ويمهد الطريق نحو بيئة تعليمية أكثر تقدمًا وفاعلية.

close