عالم فضائي شهير يحذر من إرتطام كويكب كبير بكوكب الأرض خلال أيام بسرعة 90 الف كم بالساعة

تخيلوا معي مساحة شاسعة تملؤها الصخور الفضائية العائمة في الفراغ، تلك هي منطقة حزام الكويكبات، الممتدة بين المريخ والمشتري، حيث يقبع ما يقدر بنحو 1.1 إلى 1.9 مليون كويكب. هذه الكويكبات ليست سوى جزيئات متناثرة من تاريخ النظام الشمسي العريق، تدور في مسارات محددة لكنها قابلة للتغيير. القوى الجاذبة العظيمة لكوكب المشتري، إلى جانب مواجهات محتملة مع جاذبية المريخ، قد تعبث بمداراتها، مما يسمح بإرسال بعض هذه الكويكبات نحو الأرض.

2023 FY3 الكويكب القادم من الفضاء

وفي الأفق، يبرز كويكب جديد يحمل الاسم 2023 FY3، يجذب انتباه العلماء ومراقبي السماء على حد سواء. تابع معهد جزر الكناري للفيزياء الفلكية (IAC)، بالتعاون مع جامعة كومبلوتنسي في مدريد، هذا الكويكب الذي يتجه نحو الأرض بسرعة فائقة، مما يثير تساؤلات حول إمكانية تصادمه مع كوكبنا في القرن المقبل.

اكتُشف هذا الكويكب في أبريل 2023، ومنذ ذلك الحين، شرع العلماء في دراسة مساره وخصائصه بعناية. يقول الدكتور راؤول دي لا فوينتي ماركوس من جامعة كومبلوتنسي في مدريد: “الكويكبات بحجم 100 متر إلى كيلومتر واحد تثير اهتمامنا بشكل خاص، لأنها تحمل القدرة على التسبب بأضرار إقليمية في حال اصطدمت بالأرض”. عبر استخدام تلسكوب Gran Telescopio Canarias، تمكن الباحثون من رصد 2023 FY3 وتحليل خصائصه بدقة.

بالرغم من أن حجم 2023 FY3 يعتبر صغيراً نسبياً، إذ يبلغ طوله خمسة أمتار فقط، إلا أن سرعته الكبيرة ومساره المحتمل نحو الأرض يجعلانه محط اهتمام. السرعة المذهلة التي تتراوح بين 17 و25 كيلومتراً في الثانية تعطي هذا الكويكب القدرة على عبور المسافات الفلكية بسرعة فائقة، مما يجعل تتبع مساره والتنبؤ بتحركاته أمراً بالغ الأهمية.

close