بأمر من خادم الحرمين الشريفين بدئ إتاحة الفرصة من جديد للتقديم علي العفو الملكي عن المسجونين بالسعودية! بادر الان بالتقديم من هنا

تلعب المديرية العامة للسجون دورًا محوريًا في هذا الإطار، حيث تعمل بشكل دؤوب على تنفيذ قرارات العفو والإعلان عنها. يعد هذا الجهد جزءًا لا يتجزأ من منظومة العدالة والإصلاح في المملكة، حيث تتحول جدران السجون إلى مساحة للأمل وإعادة البناء.

يحظى العفو الملكي بأهمية بالغة لدى كثير من المواطنين، وهو ما يدفعهم للبحث المتواصل عن الشروط والمعايير المطلوبة للحصول عليه. هذه الشروط ليست مجرد بنود قانونية بل هي أيضًا تعكس العدالة والرحمة التي تعتبر قيمًا أساسية في نسيج المجتمع السعودي.

معايير العفو الملكي

  • يجب على المسجون أن يكون قد أظهر حسن السير والسلوك طوال فترة العقوبة، وهذا يعكس التزامه بالتغيير نحو الأفضل.
  •  من الضروري أن لا يكون للسجين جرائم أخرى مسجلة، مما يعزز فرصته في الحصول على العفو.
  •  يتعين على السجين تعهد عدم ارتكاب أي جرائم مستقبلية، مؤكداً على إصلاح نفسه.
  •  التأهيل وإعادة التوجيه يلعبان دوراً محورياً في إعداد السجين للعودة كعضو إيجابي في المجتمع.
  •  السجناء المتورطون في جرائم متعلقة بالأمن الوطني أو القتل العمد أو الاعتداء على رجال السلطة لا يشملهم العفو.
  •  تختلف مدة العقوبة المطلوب قضاؤها حسب نوع الجريمة، مثل قضايا المخدرات، السرقة، القتل دون عمد، وغيرها.
  •  يشترط في السجين أن يكون له سجل جنائي نظيف ليتم النظر في أهليته للعفو.
  •  في قضايا مثل عقوق الوالدين والديون، هناك شروط خاصة يجب مراعاتها قبل التقدم للعفو.

التقديم الإلكتروني للعفو الملكي

  •  زيارة منصة أبشر.
  •  على المنصة، سيجد المستخدمون خيار “خدمة العفو الملكي” الذي يجب النقر عليه لبدء الإجراء.
  •  يتطلب الأمر تعبئة نموذج الطلب بكل دقة وعناية، لضمان إدخال جميع المعلومات الضرورية.
  •  يجب إرفاق المستندات الداعمة للطلب، والتي تثبت استيفاء الشروط المحددة للعفو الملكي.
  •  هنا يأتي دور إدخال كل البيانات الشخصية والقضائية المتعلقة بالسجين.
  • بعد إتمام عملية التقديم، يجب على المتقدمين متابعة حالة الطلب لمعرفة ما إذا كانت طلباتهم قد قُبلت أو تحتاج إلى مزيد من الإجراءات

القضايا المستثناة من العفو الملكي

  •  تشمل هذه الفئة الجرائم التي تهدد الأمن العام وتشكل خطراً جسيماً على المجتمع.
  •  هذه الأفعال الجسيمة تُعتبر من أخطر الجرائم وتُعامل بمنتهى الجدية.
  •  تشمل هذه الفئة أي أفعال تعتبر تهديداً لأمن الدولة واستقرارها.
  •  تعتبر السعودية الأعمال الإرهابية من أشد الجرائم خطورة ولا تشملها قرارات العفو.
  •  تشمل الاحتيال المالي، غسيل الأموال وغيرها من الجرائم التي تؤثر على النظام الاقتصادي.
  • الاعتداء الجنسي على الأطفال والعنف الأسري ضد الأطفال والنساء: تعتبر السعودية هذه الجرائم من الخطوط الحمراء التي تتطلب تدخلًا قانونيًا صارمًا.
  •  القضايا المتعلقة بالمخدرات، خاصة التهريب والتوزيع، تعتبر من القضايا الحساسة التي تتعامل معها السعودية بحزم.
close