جماهير الاتحاد تنتفض لا لرحيل مارسيلو جروهي

مارسيلو جروهي، الحارس البرازيلي البارع، نجح في نسج خيوط من الإعجاب والولاء في قلوب جماهير نادي الاتحاد السعودي. منذ انضمامه في عام 2019 قادمًا من جريميو البرازيلي، لم يكن جروهي مجرد حارس مرمى، بل أصبح رمزًا للثبات والإخلاص ومع الأخبار التي طفت مؤخرًا حول احتمالية انتقاله إلى نادي الشباب أو العودة إلى أرض السامبا، تصاعدت أصوات الجماهير مطالبة بالحفاظ على هذا الجوهرة. ليس من الغريب أن يُطلق على جروهي لقب “السد العالي”، خاصة بعد تألقه اللافت في مباراة الفيصلي ضمن ربع نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، حيث كان بمثابة الجدار الذي تحطمت عليه كل محاولات الخصم.

ما يجعل الجماهير أكثر تمسكًا بجروهي ليس فقط مهارته التي لا تُضاهى، وإنما الندرة في وجود بديل يملك القدرة على ملء فراغه. فالحارس البرازيلي ليس مجرد لاعب في تشكيلة الفريق، بل هو قائد في الملعب، ملهم ومحفز لزملائه. الفوز بلقبي دوري روشن وكأس السوبر السعودي مع الاتحاد لم يكن ليتحقق دون جهوده الجبارة.

العلاقة بين جروهي وجماهير الاتحاد تتجاوز كونها مجرد علاقة لاعب بمشجعين؛ إنها قصة حب متبادلة، حيث يقدر اللاعب الدعم الذي يتلقاه ويبادله بالولاء والتفاني داخل الملعب. هذا النوع من العلاقة هو ما يجعل كرة القدم أكثر من مجرد لعبة ومع استمرار الضغوط للإبقاء عليه.

close