الأوقاف السعودية تعلن عن مكافأة بقيمة 9 مليون ريال سعودي لمن يقوم بهذا الامر

في خطوة غير مسبوقة، أعلنت الهيئة العامة للأوقاف عن إطلاق مبادرة لتحفيز الجمهور على الإبلاغ عن الأوقاف المجهولة، مكافئةً إياهم بمبالغ مالية ضخمة تصل إلى أكثر من 9 ملايين ريال. هذا الإعلان يُسلط الضوء على أهمية الأوقاف ودورها البالغ في الدعم الاقتصادي والاجتماعي للمجتمع.

تفاصيل المبادرة وقواعدها

الهيئة، وفي سعيها الحثيث للمحافظة على الأوقاف وتنميتها، حددت مجموعة من القواعد والمعايير لعملية الإبلاغ عن الأوقاف المجهولة والمندثرة. هذه القواعد تأتي كجزء من مهمتها لإحياء هذه الأوقاف وضمان تحقيق أهداف وشروط الواقفين الأصليين. وقد نتج عن هذه الجهود، حماية أصول بقيمة تزيد عن نصف مليار ريال، مؤكدةً على نجاح المبادرة في تحقيق أهدافها.

حماية حقوق المبلغين

لتعزيز الثقة والشفافية، أقرت الهيئة عدة تشريعات لحفظ حقوق المبلغين، مما يساهم في تشجيع المزيد من الناس على المشاركة في هذه المبادرة. الهيئة جعلت من السهل على الأفراد الإبلاغ عن الأوقاف المجهولة من خلال قنواتها الإلكترونية المعتمدة، محددةً مكافأة المبلغ بمبلغ قد يصل إلى 5% من قيمة الوقف، بحد أقصى مليون ريال.

الأثر الاقتصادي والاجتماعي للمبادرة

المبادرة لا تُسهم فقط في حماية الأوقاف وتطويرها، بل تعزز كذلك الأثر الاقتصادي والاجتماعي لها في المجتمع. إن إحياء الأوقاف المجهولة يُمكن أن يُسهم في توفير مصادر دخل مستدامة للعديد من المشاريع الخيرية والتنموية، ما يُعزز من دور الأوقاف كركيزة أساسية في النسيج الاقتصادي والاجتماعي.

في خطوة تعكس الحرص على إحياء الأوقاف وتعظيم فائدتها، أعلنت الهيئة مؤخرًا عن صرف مكافآت مجزية للمبلغين عن الأوقاف المجهولة، بلغت قيمتها أكثر من 9 ملايين ريال. هذه الخطوة ليست مجرد حافز مالي، بل هي دعوة للمشاركة الفعالة من المواطنين في الكشف عن أوقاف قد تكون غائبة عن الأنظار، لتعود بالنفع على المجتمع.

قواعد الإبلاغ بوابة للشفافية والمشاركة

لم تكتف الهيئة بتقديم المكافآت فحسب، بل وضعت أيضًا معايير واضحة وقواعد محددة لعملية الإبلاغ عن الأوقاف المجهولة والمندثرة. هذه الخطوة تعكس رغبة الهيئة في الحفاظ على الأوقاف وتنميتها، مع التأكيد على دورها الحيوي في النهوض بالاقتصاد والمجتمع من خلال التحقق من صحة البلاغات وتطبيق إجراءات الإثبات، تمكنت الهيئة من حماية أوقاف بقيمة تزيد عن نصف مليار ريال. هذا الإنجاز يسلط الضوء على الدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه الأوقاف في دعم التنمية الشاملة والمستدامة.

close