وليد الفراج يهاجم إداري الإتحاد وين أختفيت يا انمار! ووين النائب؟

يجد بعض القادة أنفسهم في مواقف تحتاج إلى قرارات صعبة، تصدر اختفاء أنمار الحائلي، رئيس نادي الاتحاد، ونائبه أحمد كعكي، عناوين الأخبار، ما أثار الكثير من التساؤلات حول الأسباب الكامنة وراء غيابهما عن الساحة.

وليد الفراج، الإعلامي البارز، شرح أن كلاً من الحائلي وكعكي لم يعودا قادرين على تحمل الهجوم الشديد من الجماهير، خاصة في ظل عدم قدرتهما على اتخاذ قرارات مؤثرة في الوقت الراهن. هذا التوضيح يسلط الضوء على التحديات التي تواجه الإدارة في الأندية الرياضية، حيث يمكن أن يؤدي عدم الاستقرار والضغوط الخارجية إلى اتخاذ قرارات صعبة، بما في ذلك الغياب المؤقت عن الساحة.

البحث عن هدوء بعيدًا عن العاصفة

يقضي الحائلي إجازته في سويسرا، بعيدًا عن الضجيج والضغوط، في محاولة للبحث عن بعض الهدوء في وسط العاصفة التي تشهدها الساحة الرياضية. هذا الاختيار يعكس رغبة في إعادة تقييم الوضع بعيدًا عن الأنظار، وربما التخطيط للخطوات القادمة بشكل أكثر فاعلية حامد البلوي، الناقد الرياضي، أشار إلى أن الحائلي كان يمتلك صلاحيات مماثلة لتلك التي يتمتع بها فهد بن نافل، رئيس نادي الهلال. هذه المقارنة تبرز الأهمية الكبيرة لوجود صلاحيات قوية وفعالة للقيادات داخل الأندية، وكيف يمكن أن تؤثر القدرة على اتخاذ القرارات بشكل مستقل على مسار الأحداث داخل النادي.

close