وزارة التعليم السعودية تكشف ضوابط الدراسة خلال شهر رمضان وحقيقة إلغاء اول 15 يوم من الدراسة بالفصل الدراسي الثالث

في ظل اقتراب شهر رمضان المبارك، تتجه الأنظار نحو التحديات التي قد تواجه العملية التعليمية في هذا الشهر الكريم. يأتي هذا الوقت من العام دائمًا محملاً بالتساؤلات والتخطيطات الخاصة بكيفية التوفيق بين روحانيات الشهر ومتطلبات الحياة اليومية، خاصة فيما يتعلق بالتعليم. وقد خرجت وزارة التعليم السعودي لتوضح الصورة وتقدم إجابات شافية على تساؤلات المواطنين.

الترتيبات الجديدة للدراسة في رمضان

أعلنت وزارة التعليم السعودي عن ترتيبات مهمة للغاية تخص الدراسة خلال شهر رمضان المبارك، حيث أكدت على استمرار الدراسة بشكل حضوري لمدة 18 يومًا خلال الشهر. هذا التأكيد يأتي ليضع حدًا للشائعات التي تحدثت عن إمكانية اللجوء إلى التعليم عن بُعد في هذا الشهر الفضيل.

من التغييرات المهمة التي تم الإعلان عنها، تقليص ساعات الدوام اليومي وإلغاء الاصطفاف الصباحي، إلى جانب تعديل مواعيد الحضور والانصراف للطلاب. كل هذه التدابير تأتي في إطار الحرص على توفير بيئة تعليمية آمنة ومريحة تتواءم مع طبيعة الشهر الكريم رغم التكهنات، فقد نفت وزارة التعليم السعودية بشكل قاطع الأخبار المتداولة حول تحويل الدراسة لنظام التعلم عن بُعد خلال رمضان. تأكيدات الوزارة جاءت لتؤكد على استمرار العملية التعليمية وفق الآليات التقليدية، مع الأخذ بعين الاعتبار كافة الاحتياطات الصحية والتعليمية اللازمة.

التقويم الدراسي للفصل الثالث

وفيما يخص التقويم الدراسي، فقد وضعت وزارة التعليم السعودي خطة محكمة تتضمن بداية الفصل الدراسي الثالث في 3 مارس 2024، وتنتهي بإجازة عيد الفطر المبارك التي تمتد لـ17 يومًا بعد انقضاء 18 يومًا من الدراسة في رمضان. إضافة إلى ذلك، هناك إجازة مطولة في 23 شوال تليها إجازة نهاية العام الدراسي في 4 ذو الحجة.

نحو بيئة تعليمية متكيفة مع الظروف الرمضانية

تشدد وزارة التعليم على ضرورة التواصل الفعّال مع أولياء الأمور لضمان تفهمهم وتعاونهم مع التغييرات المؤقتة التي تطرأ على العملية التعليمية خلال رمضان. كما تؤكد على أهمية استخدام تكنولوجيا التعلم عن بُعد كأداة داعمة وليست بديلاً عن التعليم الحضوري، وذلك حسب ما تقتضيه الحاجة.

نظام الفصول الثلاثة نهج متجدد للتعليم

النظام التعليمي الذي يقوم على الفصول الثلاثة يعتبر تطورًا ملحوظًا يهدف إلى تحسين جودة التعليم وتجربة الطالب. هذا النظام يقدم مميزات عدة تسهم في تعزيز العملية التعليمية:

  1. يسمح النظام للطلاب بتقييم أدائهم بشكل أكثر دورية، مما يفتح المجال للتحسين المستمر والتقدم في الدراسة.
  2. الفصول القصيرة والإجازات المتقطعة تعمل كمحفزات للطلاب، تجدد حماسهم وتعزز رغبتهم في الاستمرار بالتعلم.
  3. يساعد النظام في منع الانقطاعات الطويلة بين الدورات الدراسية، مما يقلل من فرصة حدوث فجوات في المعرفة ويحافظ على استمرارية التعليم.
  4. يوفر هذا النظام تغييرًا مرحبًا به في روتين الدراسة، مما يساعد الطلاب على التركيز بشكل أفضل ويعزز الاستفادة من المادة الدراسية.

التقويم الدراسي للعام 1445

وزارة التعليم السعودية، في إطار جهودها لتحسين العملية التعليمية، أعلنت عن التفاصيل الخاصة بالعام الدراسي 1445هـ. هذا العام يتضمن 38 أسبوعًا دراسيًا، بما يعادل 180 يومًا دراسيًا فعليًا، بالإضافة إلى 10 إجازات تمتد لمدة 60 يومًا. هذه الإجازات توفر فترات راحة ضرورية للطلاب، مما يساعدهم على استعادة طاقاتهم والعودة إلى الدراسة بحماس متجدد.

close