دراسة علمية حديثة تكشف إرتفاع نسبة الشفاء من الروماتيزم لتصل لأكثر من 50% بفضل هذا الشئ

في عالم الطب والعلاج، تتجلى المعجزات بفضل التقدم العلمي والابتكارات التي لا تتوقف. ومن بين هذه المعجزات، يأتي خبر مفرح لمرضى الروماتيزم، حيث أعلنت الدكتورة حنان الريس، استشاري الروماتيزم، عن ارتفاع ملحوظ في نسبة شفاء المرضى، لتصل إلى 50٪. هذا الإنجاز لم يكن ليتحقق لولا العلاجات البيولوجية والتقدم الكبير الذي شهده هذا الفرع الطبي.

لطالما كانت رحلة مرضى الروماتيزم محفوفة بالتحديات، حيث كانت الأدوية المتاحة قبل العام 2000 محدودة الفاعلية، وكثيرا ما كان المرض يؤدي إلى إعاقات دائمة. ولكن، كما ذكرت د.حنان الريس خلال مداخلتها مع قناة الإخبارية، فإن علم الروماتيزم شهد تقدماً كبيراً في الثلاثين عاماً الماضية، ما أدى إلى تخصيص العديد من جوائز نوبل لاكتشاف أدوية جديدة لعلاج هذا المرض.

 

العلاجات البيولوجية والصغيرة وعن طريق الفم، كما أشارت إليها د. الريس، مثلت ثورة حقيقية في عالم علاج الروماتيزم. هذه العلاجات لا تقتصر فقط على تخفيف الأعراض بل تعمل على تعديل استجابة الجهاز المناعي نفسه، مما يقلل من التهابات المفاصل ويحسن نوعية حياة المرضى بشكل كبير.

إحدى الخطوات المهمة التي تم اتخاذها في المملكة العربية السعودية، كما ذكرت د. الريس، هي وضع توجيهات علاجية موحدة يتبعها جميع الأطباء عند علاج مرضى الروماتيزم. هذا النهج الموحد يضمن تقديم أفضل الرعايات الطبية وفقًا لآخر ما توصلت إليه الأبحاث والدراسات العلمية في هذا المجال.

close