كريم بنزيما يكشف عن سر حبة الشديد لمكه المكرمه

في حوار خاص أجراه كريم بنزيما، الوافد الجديد إلى فريق الاتحاد، مع مجلة GQ الشرق الأوسط، تطرق النجم الفرنسي إلى عدة مواضيع تتعلق بمسيرته الكروية، ومن ضمنها الحديث عن موعد اعتزاله اللعب. يتبين من كلماته عمق التفكير والشغف الذي يحمله للعبة، حيث يؤكد بنزيما أن قرار الاعتزال يبقى قرارًا شخصيًا يعود إليه في النهاية، مشددًا على أن “الوقت سيخبرنا” بالمستقبل الذي يحمله له ولمسيرته.

كريم بنزيما لا يرى نفسه مجرد لاعب كرة قدم يرتدي القميص رقم 9، بل يعتبر ذلك دعوة لأداء دور أكبر داخل الملعب؛ ليس فقط بتسجيل الأهداف بل بمساعدة فريقه على الفوز. هذا النهج يظهر جليًا الأثر الذي يرغب بنزيما في تركه داخل عالم الرياضة، مؤكدًا على أهمية اللعب كفريق واحد.

بنزيما والسلام الروحي بالسعودية

يتحدث بنزيما بعمق عن السلام الروحي الذي يجده في مكة، مشيرًا إلى أهمية الدين في حياته وكيف يساعده ذلك على الشعور بالسلام والتوازن. يرى نفسه ليس فقط كلاعب كرة قدم بل كسفير للعبة في بلد مسلم، معبرًا عن سعادته بالمشروع الطويل الأمد الذي يجمعه بالسعودية.

من الواضح أن بنزيما يعتقد بشدة في العمل الجاد كمفتاح للنجاح، مشددًا على أن الثناء من الناس ليس هو الدافع وراء ما وصل إليه، بل الإصرار والعمل المتواصل. يريد كريم بنزيما أن يُذكر كشخص قاوم الصعاب وبنى مجده بنفسه، وهو ما يجعله مصدر إلهام للكثيرين.

كريم بنزيما، بحديثه العميق ورؤيته الفلسفية لكرة القدم والحياة، يقدم نفسه كأكثر من مجرد لاعب كرة قدم. إنه يعكس صورة الرياضي الملتزم، الذي يرى في مسيرته فرصة لترك بصمة أكبر تتجاوز حدود الملعب. من خلال إصراره وتفانيه، يظهر بنزيما كنموذج للشباب في كيفية مواجهة التحديات وتحقيق الذات. في نهاية المطاف، يتمنى بنزيما أن يتذكره الناس كشخص صنع مجده بيديه، وهو بلا شك إرث يستحق الإعجاب.

close