هنا إكتشف كيف تخفض مستويات الكوليسترول بشكل طبيعي بدون اي تدخل طبي! أفضل لصحتك وجسدك

تعتبر الألياف والبروتينات النباتية من أهم العناصر التي يجب أن تتضمنها وجباتنا اليومية لما لهما من فوائد عديدة، لاسيما في خفض مستويات الكوليسترول. وفقًا لدراسات نشرتها “الديلي ميل”، تناول كميات كافية من هذين العنصرين يمكن أن يسهم بشكل كبير في تحسين صحة القلب والأوعية الدموية.

تشير الدكتورة ليمنج إلى أن إضافة 7 جرامات فقط من الألياف إلى نظامك الغذائي اليومي يمكن أن يخفض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بنسبة 6% ولتحقيق ذلك، يُنصح بتناول الفواكه والخضروات مع كل وجبة، وإدراج الحبوب الكاملة في نظامك الغذائي، وعدم نسيان تناول وجبة خفيفة من المكسرات والبذور، فهي ليست فقط مصادر غنية بالألياف والبروتين النباتي، بل أيضًا تحتوي على دهون صحية تعزز صحة القلب.

القوة الغذائية للأطعمة المخمرة والبقوليات

الأطعمة المخمرة مثل الكيمتشي، التي تُصنع من الملفوف المخمر مع التوابل، لا تعد فقط غنية بالألياف ولكنها أيضًا مصدر للبكتيريا الصديقة التي تعزز صحة الأمعاء تناول هذه الأطعمة يمكن أن يكون خطوة مهمة نحو تحسين التوازن البكتيري في الجهاز الهضمي، مما يسهم في تعزيز الصحة العامة ورفع مستويات الرفاهية.

البقوليات، بما في ذلك الحمص والفاصوليا والعدس، تُعد من الأطعمة الأساسية في أي نظام غذائي يهدف إلى خفض مستويات الكوليسترول هذه الأطعمة البسيطة مليئة بالبروتينات النباتية، الألياف، ومجموعة من المعادن والفيتامينات التي تدعم صحة القلب وتساعد في تحسين مستويات الكوليسترول.

دمج الأطعمة الحية المخمرة والبقوليات في نظامك الغذائي ليس بالأمر الصعب. يمكنك بدء يومك بتناول الكيمتشي إلى جانب البيض المسلوق للحصول على وجبة فطور غنية بالبروتين والألياف أما البقوليات، فيمكن إضافتها إلى السلطات، الشوربات، أو حتى جعلها المكون الرئيسي في وجباتك الرئيسية.

الشوفان سلاح فعال ضد الكوليسترول

الشوفان ليس فقط وجبة إفطار مغذية بل هو أيضًا محارب قوي ضد الكوليسترول. السر وراء هذه الفائدة يكمن في نوع الألياف الموجودة في الشوفان، المعروفة بألياف بيتا-جلوكان هذه الألياف لها القدرة على امتصاص الكوليسترول في الجهاز الهضمي، مما يمنع امتصاصه في الدم. لكن، كما أشارت الدكتورة ليمنج، فإن مقدار الفائدة يمكن أن يختلف بناءً على نوع الشوفان الذي تختاره، لذا يُفضل اختيار أنواع الشوفان الكاملة أو الشوفان المقطع السليم للحصول على أقصى فائدة.

البقوليات، بما في ذلك العدس والفاصوليا والحمص، تعتبر من أكثر الأطعمة فعالية في خفض مستويات الكوليسترول دراسة نُشرت في مجلة الجمعية الطبية الكندية في عام 2014 أظهرت أن تناول حوالي 130 جرامًا من البقوليات يوميًا، وهو ما يقل عن نصف علبة، يمكن أن يخفض نسبة الكوليسترول الضار بنسبة 5% هذا الانخفاض، على الرغم من أنه قد يبدو صغيرًا، يمكن أن يكون له تأثير كبير على صحة القلب على المدى الطويل.

تأثير القهوة على الكوليسترول

وفقًا للدراسات التي استشهدت بها الدكتورة ليمنج، يُعتقد أن القهوة قد تلعب دورًا في تقليل إنتاج الأحماض الصفراوية، وهو ما يؤدي بدوره إلى تقليل كمية الكوليسترول الضار (LDL) التي يفرزها الجسم هذا الاكتشاف يمكن أن يعطي بصيص أمل لمحبي القهوة الذين يشعرون بالقلق حيال تأثيرها على مستويات الكوليسترول لديهم.

من المهم أن نفهم أن تأثير القهوة على صحة القلب ومستويات الكوليسترول قد يختلف من شخص لآخر، بناءً على عوامل مثل الكمية المستهلكة، نوع القهوة، وحتى طريقة تحضيرها. القهوة غير المفلترة، مثل القهوة التركية أو الإسبريسو، قد تحتوي على مركبات تعرف باسم الدهون الثلاثية للقهوة، والتي يمكن أن تؤثر على مستويات الكوليسترول بشكل مختلف مقارنة بالقهوة المفلترة.

close