تعرف على دور لائحة السلوك والمواظبة في تشكيل أسس الطلاب الابتدائيين بالسعودية

من الضروري ترسيخ قيم وأسس تربوية متينة لدى النشء منذ الصغر ومن هذا المنطلق، جاءت مبادرة المملكة العربية السعودية بإطلاق لائحة السلوك والمواظبة المخصصة لطلاب المرحلة الابتدائية لا شك أن هذه الخطوة تؤسس لمستقبل مشرق يتسم بالانضباط والمسؤولية.

لائحة السلوك والمواظبة

  • تأكيد على أهمية إلمام الطلاب وأولياء أمورهم بقواعد السلوك والمواظبة، لضمان بيئة تعليمية مثالية تسودها الاحترام المتبادل والتفاهم.
  •  تطبيق مبدأ الوقاية خير من قنطار علاج، من خلال تبني استراتيجيات فعالة تحول دون وقوع المخالفات قبل حدوثها.
  •  تسجيل السلوكيات الإيجابية والسلبية للطلاب والعمل على تعزيز الأولى ومعالجة الثانية بطرق تربوية سليمة.
  •  العمل على إنفاذ القواعد بكل جدية، مع مراعاة التدرج في تطبيق العقوبات بما يتناسب مع نوع المخالفة.
  •  التفريق بين أنواع المخالفات ودرجاتها لضمان تطبيق العقوبات بشكل عادل وموضوعي.
  •  تسليمهم نسخة من القواعد لضمان الشفافية والمشاركة الفعالة من جانبهم في العملية التربوية.

الأهداف الرئيسية لقواعد السلوك والمواظبة

  •  يسعى المعلمون والإداريون إلى تصحيح مسارات السلوك السلبي لدى الطلاب بطرق بناءة، معتمدين على الحوار والإرشاد بدلاً من اللجوء إلى العقوبات المشددة مباشرة.
  •  تساهم اللائحة في خلق جو يشعر فيه الجميع بالاحترام والتقدير، مما يعزز من فرص التعلم والتطور الشخصي للطالب.
  •  في ظل المجتمع السعودي، تحظى القيم الإسلامية بمكانة عالية وتأتي تربية النشء على هذه القيم في صميم أهداف اللائحة، مع التأكيد على أهمية الأخلاق الفاضلة والسلوك القويم.
  • يتعلم الطلاب من خلال اللائحة أهمية احترام الممتلكات العامة والخاصة، ويُشجعون على المساهمة في الحفاظ عليها، مما يعكس احترامهم للمجتمع وموارده.
  •  من أبرز الأهداف هو بناء جيل يتسم بالسلوك الإيجابي والمبادرة الطيبة، حيث يُشجع الطلاب على القيام بأفعال تعكس التعاون، الصداقة، والمسؤولية تجاه الذات والآخرين.

مكونات اللائحة وأثرها

اللائحة مصممة لتكون شاملة ومرنة، تغطي جوانب متعددة تشمل الوعي بالقواعد، الإجراءات التأديبية المتدرجة، وأهمية التواصل الفعال بين البيت والمدرسة.

  • تعزيز الوعي الذاتي والمسؤولية الاجتماعية بين الطلاب، مما يسهم في تكوين جيل قادر على التمييز بين الصواب والخطأ واتخاذ قرارات حكيمة.
  • إنشاء شراكة فعالة مع أولياء الأمور، حيث تؤكد اللائحة على أهمية الدور الذي يلعبه الأهل في تربية أبنائهم على القيم الإيجابية والانضباط.
  • توفير بيئة تعليمية آمنة ومحفزة، بحيث يشعر كل طالب بالأمان والاحترام، مما يسهل عليه التركيز في تعلمه وتطوير مهاراته.
  • تطوير السلوك الإيجابي، عبر تشجيع الطلاب على الالتزام بالقواعد وتقدير أهمية التعاون والاحترام المتبادل.
close