شاهد كيف انبهر امام الحرم الشيخ السديس برائحة الفقع المميزة والتي وجدها بجوار الحرم! لهذا السبب هي مميزة

أبدى الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين، إعجابه الشديد برائحة الفقع، تلك النبتة الصحراوية التي تخفي بين طياتها الكثير من الأسرار والفوائد. وهو ما يستحق منا وقفة تأمل وإعجاب، ليس فقط بالفقع بل بالطبيعة الأم التي تستمر في إدهاشنا بكنوزها.

والفقع هو نوع من الكمأة ينمو في المناطق الصحراوية، وهو معروف بفوائده الغذائية العالية وطعمه المميز. ما يجعل الفقع محط الأنظار ليس فقط طعمه اللذيذ ولكن أيضًا قيمته الغذائية العالية. يحتوي الفقع على فيتامينات “ب1، ب2” وهو غني بفيتامين “أ”، كما يتضمن عناصر غذائية مهمة مثل النيتروجين والكربون والأكسجين والهيدروجين بالإضافة إلى الأحماض الأمينية الضرورية لبناء خلايا الجسم.

تصوروا الشيخ السديس، بعد رحلة بحث في الصحراء استمرت نصف ساعة فقط، وهو يمسك بيده قطعاً من الفقع، معربًا عن شكره لله عز وجل على ما وجده. يمكننا من خلال هذه الصورة أن نلمس البساطة والتواضع، وكذلك الإعجاب الصادق بنعم الله وكرمه.

ما يجذب الانتباه في حديث الشيخ السديس هو وصفه لرائحة الفقع بأنها “رائحة ذكية”. هذا الوصف يثير الفضول ويدعو للتأمل في كيفية تميز الفقع برائحة تختلف عن غيره من المنتجات الطبيعية. الرائحة الذكية، كما وصفها، قد تعكس الطبيعة العطرية والنفاذة للفقع التي تجعل منه ليس فقط مصدرًا للغذاء بل أيضاً مصدراً للمتعة الحسية.

close