يد اصطناعية تعيد الإحساس بالحرارة! إختراع عصري جديد علي طريق التكامل للحداثة يكثر الفجوة بين الإنسان والآلة

حقق العلماء في إيطاليا إنجازًا مذهلاً يعد بمثابة نقطة تحول في مجال الأطراف الاصطناعية لقد تمكنوا من تطوير يد اصطناعية تمتلك القدرة على استشعار الحرارة، مما يفتح آفاقًا جديدة لتحسين جودة الحياة لمبتوري الأطراف.

تشير الأبحاث والتجارب الأولية إلى نجاح مبهر حيث تم تجربة هذه اليد الاصطناعية المبتكرة على رجل فقد يده منذ ثلاثة عقود ونصف تقريبًا هذا الشخص، الذي عاش جزءًا كبيرًا من حياته معتمدًا على الأطراف الاصطناعية التقليدية، وجد نفسه يشعر بإحساس الدفء للمرة الأولى منذ فقدان يده، وذلك بفضل التقنية الجديدة التي تُمكن اليد الاصطناعية من استشعار درجات الحرارة.

قصة فابريزيو تجربة تلامس الواقع

فابريزيو، الرجل البالغ من العمر 55 عامًا بعد أن عاش معظم حياته بدون يده، أتاحت له هذه التقنية الجديدة تجربة لم يكن يحلم بها؛ إذ تمكن خلال التجربة من فرز زجاجات الماء الباردة والساخنة بدقة تامة، مميزًا بين درجات الحرارة المختلفة بكل سهولة هذا الإنجاز، الذي تم تغطيته بواسطة “هيلث داي”، يعد دليلًا على الإمكانيات الهائلة التي يمكن أن توفرها هذه التكنولوجيا.

المستشعرات المدمجة في اليد الاصطناعية توفر ردود فعل حرارية واقعية وفورية لمرتديها، مما يعني أن الشخص لا يستطيع فقط الإحساس بالأشياء ولكن أيضًا تقييم درجة حرارتها سيلفسترو ميسيرا، الباحث المشارك في هذا المشروع من كلية سانتانا للدراسات المتقدمة في بيزا، أوضح أننا الآن “قريبون حقاً من استعادة اللوحة الكاملة للأحاسيس لمبتوري الأطراف”.

الأذرع الاصطناعية تقترب من الواقعية

تطورات مذهلة في عالم الأطراف الاصطناعية تحدث بسرعة مذهلة، والآن بات بإمكان الأشخاص مثل فابريزيو، وهو رجل فقد يده منذ عقود، تجربة مستويات من الإحساس كانت تبدو بعيدة المنال في السابق. خلال التجارب الحديثة، تمكن فابريزيو من التمييز بين الأذرع البشرية والأذرع الاصطناعية بدقة تصل إلى 80% وهو معصوب العينين، وذلك بفضل جهاز “ميني تاتش” (MiniTouch) الذي يوفر إحساسًا بالدفء.

سليمان شكر، الباحث المشارك ورئيس قسم الهندسة العصبية الانتقالية في مدرسة البوليتكنيك الفيدرالية في لوزان، سويسرا، يلقي الضوء على الأهداف المستقبلية لهذا المشروع يشير إلى أن الهدف يتمثل في تطوير نظام متعدد الوسائط يدمج اللمس، واستقبال الحس العميق (الإحساس بالحركة الذاتية)، والإحساس بدرجة الحرارة هذا التكامل من شأنه أن يمكن المستخدمين من تجربة مجموعة واسعة من الأحاسيس بطريقة تحاكي الأذرع البشرية بدقة عالية.

close