فيديو.. بعد سنوات من رفضة البوح بسر إنقاص وزنة أكثر من 25 كيلو مقدم البرامج الشهير متعب الشايع يكشف التفاصيل

خلال حديثه مع الإعلامي خالد اليمني، شارك الشايع تجربته الشخصية الطويلة والمحفزة في محاولته التخلص من السمنة، والتي استمرت لمدة ثلاث سنوات مليئة بالتحديات ولكن دون نجاح ملحوظ بدأت رحلته بالتسجيل في العديد من الأندية الرياضية وشركات الأغذية الصحية، حيث أنفق مبالغ طائلة تصل إلى ألفي ريال شهريًا بالإضافة إلى رسوم الانضمام، آملاً في تحقيق تغيير ملموس في وزنه. ومع ذلك، لم تسفر هذه المحاولات إلا عن خسارة طفيفة في الوزن، لا تتجاوز كيلوغرام إلى كيلوغرام ونصف شهريًا، مما جعله يشعر بالإحباط واليأس.

لم يكتف الشايع بذلك، بل استمر في البحث عن حلول أخرى، متجهًا نحو تجربة أنظمة حمية متنوعة، بما في ذلك النظام الغذائي الكيتوني الشهير. ومع ذلك، كانت النتائج مخيبة للآمال مرة أخرى، حيث لم يلاحظ أي تحسن يذكر في وزنه وصل الشايع إلى نقطة تحول في رحلته عندما قرر الخضوع لعملية قص المعدة، وهي خطوة اعتبرها الحل الأكثر فاعلية لمشكلته. النتائج كانت مذهلة، حيث نجح في فقدان أكثر من 30 كيلوغرام في غضون ستة أشهر فقط، بعد أن كان وزنه يقارب 130 كيلوغرامًا. هذا التحول الجذري سمح له بالشعور براحة أكبر واكتسب معه جودة حياة أفضل.

تجربة الشايع تعلمنا أن الطريق إلى تحقيق الأهداف الصحية قد يكون مليئًا بالتحديات والعقبات، ولكن الإصرار والبحث عن الحلول الأكثر ملاءمة يمكن أن يؤدي إلى تحقيق نتائج مذهلة. تظهر قصته أهمية التوجه نحو الخيارات الطبية المدروسة بعد استنفاد الطرق التقليدية والتأكيد على أن الصبر والمثابرة هما مفتاح النجاح في مواجهة التحديات الشخصية.

close