فيديو.. بدون ان يعلم! حارس مرمي يسجل هدف تاريخي والكارثة لم يشعر بذلك

شهدنا لحظة فريدة من نوعها في دوري الدرجة الثالثة الهولندي. لارس يانسن، حارس مرمى فريق “نوردفيك”، خطف الأضواء بتسجيله هدفًا استثنائيًا من مسافة بعيدة جدًا، وذلك دون أن يكون على علم بما فعله الواقعة التي تحولت إلى حديث المتابعين والجماهير، بدأت عندما خرج يانسن من مرماه لإبعاد كرة مرتدة. وفي لحظة حاسمة، قام بتسديد الكرة التي ارتطمت بمهاجم الفريق المنافس “أمستردام إف سي”، لتأخذ مسارًا غير متوقع نحو المرمى المقابل. وبينما كان يانسن مستلقيًا على أرض الملعب، عبرت الكرة الملعب بأكمله لتستقر في شباك الخصم، في مشهد غاب عنه يانسن نفسه.

دهشة لا توصف واحتفالات تعم المدرجات

ما زاد الواقعة طرافة هو أن يانسن، الذي كان مستلقيًا على الأرض بعد تسديده الكرة، لم يدرك مباشرة ما حدث. الجماهير واللاعبين كانوا على قدر كبير من الدهشة والإعجاب بهذا الهدف الذي لا يتكرر كثيرًا. إنها لحظات كهذه تُظهر كم يمكن أن تكون كرة القدم غير متوقعة ومثيرة.

هذا الهدف ليس مجرد نقطة في سجل “نوردفيك” الفوزي، بل هو تذكير بأن كرة القدم يمكن أن تحمل مفاجآت لا حدود لها. لحظات كالتي عاشها لارس يانسن تجعلنا نقدر اللعبة بأكملها، ليس فقط للأهداف الرائعة التي يتم تسجيلها ولكن أيضًا للقصص الفريدة التي تُخلق في كل مباراة.

ما يميز هذا الهدف ليس فقط بُعد المسافة التي قُطعتها الكرة أو النتيجة النهائية للمباراة، بل رد فعل يانسن نفسه، الذي بدا غير مصدق لما حدث. الحارس الذي لم يتمكن من رؤية الكرة وهي تستقر في الشباك بسبب الاصطدام مع المهاجم مارسيانو مينغيرينك، وجد نفسه فجأة محور احتفالات زملائه والجمهور.

في تصريحات نقلتها “سي إن إن” عن وسائل إعلام محلية، أعرب يانسن عن دهشته، مشيرًا إلى أنه “لم ير الهدف على الإطلاق” بسبب التصادم. هذه الكلمات تلخص مدى غرابة وروعة اللحظة التي عاشها وزملاؤه في الملعب، لحظة تحولت إلى مادة دسمة للنقاشات والتحليلات في عالم الرياضة.

close