تفاصيل إستخدام منصة روضتي Rawdati لرياض الأطفال بالمملكة سجل الدخول من هنا

أطلقت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية منصة روضتي، والتي تمثل نقلة نوعية في مسار التعليم الأولي، مزودة ببيئة تعليمية تفاعلية تستهدف إثراء تجربة الأطفال التعليمية بأسلوب ممتع وجذاب تهدف منصة روضتي إلى تيسير وتسهيل عملية التعليم والتعلم لمرحلة رياض الأطفال بشكل رقمي، موفرةً بذلك فرصاً لا محدودة للتعلم المبكر عبر الأنشطة التعليمية الافتراضية التفاعلية. وقد تم تصميم هذه المنصة بعناية لضمان تجربة تعليمية شاملة وغنية للأطفال، من خلال دمج التكنولوجيا في التعليم الأساسي.

الدخول إلى عالم روضتي خطوات بسيطة نحو التعليم المبتكر

للوصول إلى منصة روضتي، يمكن للمستخدمين:

  • تسجيل الدخول من خلال الرابط الرسمي عبر منصة مدرستي.
  • من خلال تطبيق روضتي المتاح على الأجهزة الذكية.

أهمية منصة روضتي

في بداية رحلة الطفولة، تقف الأسر عند مفترق طرق حاسم يتعلق بتعليم أطفالهم. الروضة، بوابة تعليمية تتجاوز كونها مجرد مكان للعب والترفيه، تعد المحطة الأولى التي تؤسس لشخصية الطفل وتنمي قدراته على مختلف الأصعدة. إليكم أبرز الأسباب التي تجعل من الروضة خيارًا لا غنى عنه لطفلك:

  1. تطوير القدرات العقلية والإبداعية: الروضة توفر بيئة محفزة تساعد على تنمية التفكير الإبداعي لدى الأطفال من خلال الأنشطة المختلفة التي تعتمد على اللعب والاستكشاف.
  2. تعزيز المهارات اللغوية: في هذه المرحلة، يكتسب الأطفال مهارات لغوية أساسية تشكل الأساس للقراءة والكتابة، مما يسهل عليهم المراحل اللاحقة من التعليم.
  3. الاستعداد للحياة المدرسية: الروضة تعد الطفل للتحول من الحياة الأسرية إلى الحياة المدرسية، مما يسهل عليه التكيف مع البيئة التعليمية الجديدة.
  4. تنمية الحواس: الأنشطة المتنوعة تساعد على تنمية حواس الطفل، مما يعزز من قدرته على التفاعل مع البيئة المحيطة به.
  5. التكوين الاجتماعي: من خلال التفاعل مع أقرانه، يتعلم الطفل مهارات اجتماعية مهمة مثل المشاركة، التعاون، واحترام الآخرين.
close