خبيرة تكشف اسباب الشعور بالجوع بعد تناول الطعام والإنتهاء منة بسبب عادة غريبة تقوم بها وانت لا تشعر

يجد الكثيرون أنفسهم يتنقلون بين الوجبات السريعة دون شعور حقيقي بالرضا أو الشبع، ما يدفعهم نحو تناول المزيد من الأطعمة غير الصحية السر يكمن في أربعة عناصر رئيسية تؤثر على شعورنا بالشبع: البروتين، الألياف الغذائية، الماء، وسرعة تناول الطعام. وفقًا للخبيرة التغذوية تاتيانا ريباكوفا، فإن قلة هذه العناصر في نظامنا الغذائي قد تكون السبب وراء استمرار الشعور بالجوع حتى بعد تناول الطعام.

  • البروتين: يعتبر البروتين عنصرًا حيويًا للشعور بالشبع لفترة طويلة، حيث يساهم في بناء العضلات ويبطئ من عملية الهضم، ما يجعلنا نشعر بالامتلاء لوقت أطول.
  • الألياف الغذائية: تلعب الألياف دورًا مماثلًا للبروتين في تعزيز الشعور بالشبع، إذ تزيد من حجم الطعام في المعدة وتبطئ عملية الهضم.
  • الماء: الجفاف قد يؤدي إلى الخلط بين الشعور بالجوع والعطش. تناول كميات كافية من الماء يوميًا يمكن أن يساعد في الحفاظ على الشعور بالامتلاء وتجنب الإفراط في تناول الطعام.
  • سرعة تناول الطعام: تناول الطعام بسرعة يمنع الدماغ من استقبال إشارات الشبع في الوقت المناسب، ما يؤدي إلى تناول كميات أكبر من الطعام قبل الشعور بالامتلاء.

استراتيجيات لتعزيز الشعور بالشبع

للتغلب على هذه التحديات واستعادة الشعور بالشبع، إليك بعض النصائح المفيدة:

  1. تنويع مصادر البروتين: احرص على تضمين مصادر متنوعة من البروتين في وجباتك، مثل اللحوم، الأسماك، البيض، منتجات الألبان، المكسرات، والبقوليات.
  2. زيادة تناول الألياف: تناول المزيد من الخضار، الفواكه، الحبوب الكاملة، والبقوليات لزيادة محتوى الألياف في نظامك الغذائي.
  3. التركيز على الماء: احرص على شرب كميات كافية من الماء طوال اليوم، خاصة قبل الوجبات، لتعزيز الشعور بالشبع وتجنب الخلط بين الجوع والعطش.
  4. تناول الطعام ببطء: امنح نفسك الوقت للاستمتاع بكل لقمة، ما يسمح للدماغ بمعالجة إشارات الشبع بشكل فعال.

تشير رغبة تناول الحلويات بعد الوجبات إلى احتمال نقص العناصر المعدنية مثل الزنك والمغنيسيوم. لذا، ينصح بتضمين الأطعمة الغنية بهذه المعادن في نظامك الغذائي للمساعدة في تنظيم مستويات السكر في الدم وتقليل الرغبة في تناول الحلويات.

close