لأول مرة في التاريخ تبديل حارس مرمي بعد 20 ثانية فقط رقم قياسي لموقف غريب ولسبب أغرب! شاهد ماحدث

في عالم كرة القدم، حيث كل ثانية تحمل أهمية بالغة، شهدت الجولة الـ 20 من الدوري السلوفيني لكرة القدم حدثًا لافتًا للنظر. فريق إن كيه روغاسكا أحدث ضجة كبيرة بقراره المفاجئ باستبدال حارس مرماه زان لوربر، البالغ من العمر 17 عامًا، بعد مرور 20 ثانية فقط من بداية المباراة ضد فريق أوليمبيغا ليوبليانا. هذا التغيير السريع والغير متوقع أثار تساؤلات عديدة حول الأسباب التي دفعت إلى اتخاذ مثل هذا القرار الغريب.

الجدير بالذكر أن لوربر لم يكن قد ارتكب أي خطأ يذكر خلال اللحظات القصيرة التي قضاها على أرض الملعب. هذا ما جعل الوضع أكثر غرابة في أعين المتابعين والمشجعين الذين كانوا يتوقعون رؤية أداء قوي من الفريقين.

صحيفة “ديلي ميل” سلطت الضوء على هذا الحدث، موضحة أن الخطوة كانت جزءًا من خطة مدبرة بعناية من قبل مدرب روغاسكا، أوسكار دروبني. الهدف كان استغلال ثغرة في قانون فرضه الاتحاد السلوفيني لكرة القدم، يتطلب من كل فريق إشراك لاعب واحد على الأقل مؤهل لتمثيل المنتخب الوطني تحت 21 عامًا في كل مباراة، دون تحديد مدة معينة لمشاركته.

روغاسكا استغل هذه الثغرة بذكاء، حيث قام بإشراك لوربر كحارس أساسي لفترة زمنية قصيرة جدًا، ثم قام باستبداله بالحارس الأكثر خبرة، أيدين مولاليتش، ليتولى مهمة حراسة المرمى لبقية المباراة. هذا القرار، بينما يُظهر مرونة في تفسير القواعد، أثار جدلاً واسعًا، خاصةً على منصات التواصل الاجتماعي، حيث عبر الكثيرون عن تعاطفهم مع لوربر وتساؤلوا عن الأثر النفسي لهذا القرار على اللاعب الشاب.

مع انتهاء المباراة بالتعادل 2-2، استطاع أوليمبيا الحفاظ على مركزه الثاني في الترتيب، في حين ظل روغاسكا في قاع الجدول. ومع ذلك، النقاش الأوسع حول هذه الحادثة لم يتعلق بنتيجة المباراة بقدر ما تعلق بالتكتيكات والقرارات غير التقليدية التي يمكن للفرق اتخاذها لتحقيق مصالحها ضمن إطار القوانين.

close