دراسة حديثة تحذر الصغار والكبار من الاطعمة الغير صحية تقصر العمر

أصبحت الأطعمة فائقة التصنيع جزءًا لا يتجزأ من نظامنا الغذائي اليومي. من الآيس كريم إلى البسكويت والوجبات الجاهزة، هذه الأطعمة تقدم لنا الراحة، لكن بتكلفة صحية باهظة. فاطمة الشمسان، أخصائي أول تغذية وعضو هيئة تدريس بجامعة الملك سعود، تلقي الضوء على هذه المسألة بقولها إن الدراسات أظهرت وجود علاقة بين تناول هذه الأطعمة بكثرة وقصر العمر. وفقًا لهذه الأبحاث، زيادة استهلاك الأطعمة فائقة التصنيع بنسبة 10% يمكن أن يزيد من خطر الوفاة بنسبة 14% من مجمل الأسباب.

الفوائد الصحية للفاكهة والخضار

لكن لا يجب أن يكون كل الخبر سيئًا. الشمسان تشير إلى سبب مشجع لإضافة المزيد من الفاكهة والخضار إلى طبقنا اليومي. هذه الأطعمة الطبيعية تساعد في التحكم بالاستجابات الالتهابية للجسم تجاه البكتيريا والفيروسات، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض مثل السرطان، أمراض القلب، السكري، وألزهايمر. الالتهاب المزمن، كما تُظهر الدراسات، يلعب دورًا كبيرًا في هذه الأمراض.

وتؤكد الشمسان على أن جسم الإنسان مصمم بطريقة تجعله يمتص العناصر الغذائية من مصادر طبيعية مثل الفاكهة، الخضار، المكسرات، الحبوب، والبروتينات بشكل أفضل بكثير من الأطعمة المصنعة أو المكملات الغذائية. ومع ذلك، قد يحتاج بعض الأشخاص ذوي الخيارات الغذائية المحدودة، أو الذين يعانون من حالات طبية معينة، أو الأشخاص فوق سن 65، إلى إضافة بعض المغذيات الدقيقة المحددة إلى نظامهم الغذائي لتعزيز المناعة ومكافحة الالتهابات.

رسالة الشمسان تحمل في طياتها دعوة للعودة إلى الأساسيات: تناول الأطعمة الطبيعية والتقليل من الأطعمة فائقة التصنيع. من خلال الاهتمام بما نضعه في أجسامنا، يمكننا ليس فقط تحسين جودة حياتنا اليومية، ولكن أيضًا تقليل مخاطر الإصابة بأمراض خطيرة على المدى الطويل. لنجعل كل لقمة نتناولها خطوة نحو صحة أفضل وحياة أطول.

close